قال الصحفي المقرب من الحكومة التركية “” إن المفاوضـات مستمرة بين الولايات المتحـدة وروسيا لحل الأزمة في .

وأضاف قشلاقجي، وفقاً لحـوار له مع موقع “الوسيلـة” أن وجـود اتفاق ناجـز للحـل في بين الولايات المتحدة وروسيا أمر غير مستبعد.

لافتاً إلى صعوبة التكهن بوجود اتفاق بسبب وجود نـزاعات كبيـرة بين البلدين من جهة، وكذلك بين أوروبا وروسيا من جهة أخرى.

الأسد خارج السلطة في المرحلة المقبلة

وأردف قشلاقجي بأن ثمة توافقاً فكرياً بين الأطراف الفاعلة في سوريا للتوصل إلى حل سياسي في القريب العاجل.

ويقوم هذا الحل، وفق قشلاقجي، على تقسيم الاقتصـاد السوري، وليس على تقسيم الأرض السورية، إذ إن هذا الأمر مستبعد.

منوّهاً إلى أن طبيعة التقسيم الاقتصادي تتمثل بتقاسم الدول لثروات النفط والغاز الموجود في سوريا والبحر المتوسط وحصص الدول المستفيدة.

إلى أين سيذهب ؟

وبخصوص ، أوضح الصحفي التركي أن روسيا كانت ترغب في إعادة إنتاج النظام بصيغة جديدة مقبولة ولم تكن تفضّل رحيله.

لكن روسيا عرفت أن دوره انتهى الآن، خاصة وأن مشكلته هي مع عديد الدول ذات الصلة بالملف السوري، بحسب قشلاقجي.

وأكد قشلاقجي أن روسيا لا تستطيع إعادة إنتاج النظام وتسويقه عالمياً، وذلك بسبب تدخلات أمريكا وأوروبا وتركيا في الساحة السورية.

By admin