كشفت مصادر محلية أن ميليشيا “قسد” حوّلت أحد المساجد في قرية “الشحيل” بريف دور الزور الشرقي إلى نقطـة عسـ.كرية.

وقال موقع “الخابور” المختص بنقل أخبار المنطقة الشرقية، أمس السبت، أن المسجد المذكور هو مسجد “الرشراش” الواقع وسط القرية.

وأضاف الموقع أن الميليشيا نصبت برجاً للقبضـات العسـ.ـكرية، بهدف ربط الاتصالات مع حواجزها المنتشرة على أطراف المدينة.

وإلى جانب ذلك، منعت الميلشيا رفع الأذان في الجامع، وعلّقت الصلاة فيه، وجعلته مأوى ليبيت فيه عناصرها.

قسد تحاصر القرية

وأشار الموقع في تقرير منفصل أن القرية تعاني، منذ يومين، من انقطـاع الكهرباء، وعدم توفر قوت الناس الأساسي “الخبز”، وذلك بسبب الحصار الذي تفرضه الميليشيا على القرية.

وأوضح أن الميليشا اعتقـ.لت العشرات من أبناء القرية في إطار حملة أمنية شنّتها قبل يومين، ونقلتهم إلى حقل العمر النفطي في بادية القرية.

وترافـق مع عمليـات الاعتقـ.ـال سرقة عناصر الميليشيا لبعض الممتلكـات من منـازل الأهـالي مثـل “هواتـف خليوية ونقود ومصاغ ذهبي”.

يذكر أن الميليشيا أعلنت، الجمعة 17 تموز عن بدء المرحلة الثانية من عملية “ردع الإرهـ.ـاب” مدّعيةً أنها لملاحقة خلايا تنظيم الدولة.

لكن مصادر محلية تؤكد أن المعتقـ.لين هم من معارضي الميليشيا، وممن رفضوا منهاجها التعليمي الجديد، ولا علاقة لهم بتنظيم الدولة.

By admin